Mr.Jamal Huirb

أ. جمال بن حويرب

سعادة جمال بن حويرب - المستشار الثقافي في حكومة دبي، تم تعيينه لإدارة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم عام 2013، وخلال عام 2016 صدر قرار بتعيينه أميناً عاماً لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة. في عام 2017 صدر قانون بتغيير مسمى المؤسسة إلى مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وتم تعينه مديراً تنفيذياً للمؤسسة ورئيسأ للمجلس الاستشاري. ومنذ توليه إدارة المؤسسة تم إطلاق العديد من المشاريع المعرفية الطموحة على المستويين المحلي والعالمي، ومن أبرزها قمة المعرفة، مؤشر المعرفة العربي، جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مؤشر القراءة العربي، بوابة المعرفة للجميع، ومتحف نوبل. إلى جانب تأسيس الذراع الاستثماري للمؤسسة متمثلاً بشركة قنديل للطباعة والنشر والتوزيع، وشركة قنديل التعليمية، بالإضافة إلى مشاريع أخرى من أهمها مكتبة دبي الرقمية، الكتاب الصوتي، استراحة سيدات، برنامج دبي الدولي للكتابة، مبادرة بالعربي وغيرها من المبادرات النوعية التي تهدف إلى تعزيز ونشر المعرفة إقليمياً وعالمياً.

محلياً، قام بتوطيد الشركات مع الهيئات والوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة مثل هيئة الطرق والمواصلات، بلدية دبي، هيئة الكهرباء والمياه، وزارة التربية والتعليم، دائرة التنمية الإقتصادية، أرامكس، الهلال الأحمر، أميديست. كما عمل على توسيع نشاطات المؤسسة عالمياً من خلال شراكات مع أبرز المؤسسات المعرفية مثل جامعة أكسفورد، معهد غوته الألماني، مؤسسة الثقافة والفنون اليابانية، معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، مؤسسة نوبل، ولينكدإن .

وهو مؤرخ وأديب إماراتي متخصص، وصاحب تجربة مهمة في توثيق الحركة الثقافية والإبداعية لإمارة دبي وباقي إمارات الدولة والخليج العربي، إلى جانب اضطلاعه بالعديد من المهام الثقافية، واهتمامه بالشعر الشعبي والروايات المنقولة وكتب التراث العربي والإسلامي، كما يقوم بإعداد وتقديم البرنامج الشهير "الراوي" خلال شهر رمضان الفضيل في تلفزيون دبي، للعام الثامن على التوالي، وهو برنامج تاريخي أدبي يوثق لشخصيات عامة أثرت بشكل إيجابي في جانب من جوانب الحياة في دبي والإمارات خاصة والخليج عامة؛ مما يتيح للجمهور فرصة الاطلاع على تجارب هذه الشخصيات ودورها الريادي. ويعد جمال بن حويرب من العناصر الأدبية النشطة على ساحة العمل الثقافي المحلية والإقليمية، وله العديد من الإسهامات والإنجازات الثقافية المهمة، حيث قدّم سلسلة من الأعمال المتنوعة ما بين الشعر والأدب والتاريخ وكذلك في مجال التعليم وصدر له عدة كتب بين التأليف والتحقيق، كما يعتبر من أعلام الشعر الفصيح والنبطي في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث صدر له من الدواوين في الشعر الفصيح ديوان (لبنى)، و(الفاتنة)، و(المجد).

وقد صدر له من الكتب:

يوميات جمال بن حويرب (الجزء الأول والثاني)، أيادي سبأ، نقوش على جدران الحياة، ديوان أحمد بن سليم، ومجالس الخلفاء والأمراء .. وغيرها.

أصدر صفحة أدبية أسبوعية في «البيان» وبصفة دورية على مدى السنوات الماضية تحت عنوان «باب المعارف» وتعد من أبرز إسهاماته؛ لما تضمنته من استعراض وتحليل لتاريخ المنطقة وآدابها. كما أنه يعد أحد مؤسسي دار الصدى التي أنتجت عدة مطبوعات من مقرها في دبي، كان من ألمعها مجلة جواهر التي تعنى بالشعر الشعبي. وله كذلك العديد من الأعمال في التاريخ عامة وتاريخ الخليج خاصة. كما له عمود يومي باسم "يوميات" ينشر في جريدة البيان، إضافة إلى مقالات أخرى تنشر في عدد من الصحف والمجلات.