نبذة عن مركز عيسى الثقافي

مركز ثقافي وطني يتبع الديوان الملكي بمملكة البحرين، أنشئ بالأمر الملكي السامي رقم (18) لسنة 2008. وافتتح برعاية كريمة من لدن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى في الثامن عشر من ديسمبر من العام 2008م.

أهداف مركز عيسى الثقافي:

  • توفير الكتب والمطبوعات في مختلف حقول المعرفة والثقافة والمحافظة عليها
  • تنظيم الأنشطة والفعاليات الثقافية والعلمية الهادفة
  • العناية بالتراث الحضاري العربي والإسلامي، والتعريف بثقافة مملكة البحرين وتاريخها الحضاري
  • تنمية الحوار بين الثقافات والحضارات
  • وتشجيع ودعم الإبداع الفكري والثقافي على الصعيد الوطني

رؤية مركز عيسى الثقافي ورسالته

تأتي رؤية المركز مستوحاة من خطاب جلالة الملك المفدى (حفظه الله ورعاه) في حفل افتتاح المركز، حيث قال "نريد لمركز عيسى الثقافي أن يكون كما كانت البحرين منذ فجر نهضتها مركز إشعاع حضاري، منفتِحاً على مراكز الفكر الرصين في العالم، ومستوعِبا لكل جديد ومفيد من العطاء الإنساني، وأن يبقى رمزا على مر الزمن لتقدم البحرين ورقيها ...".

كما تأتي رسالة المركز تخليداً لذكرى المغفور له بإذن الله تعالى صاحب العظمة الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة (طيب الله ثراه) باني النهضة، وترجمةً للمشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى (حفظه الله ورعاه)، لنشر الثقافة البحرينية على المستوى المحلي والعالمي، وتقديم خدماتٍ ثقافيةٍ متميزة وفاعلة لشرائح المجتمع بمختلف الفئات والمستويات، والانفتاح على الثقافات العالمية.

فضاءات مركز عيسى الثقافي

مركز الوثائق التاريخية

تأسس مركز الوثائق التاريخية في عام 1978م في عهد المغفور له بإذن الله أمير البلاد الراحل صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، بتوجيهات سامية من صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى عندما كان ولياً للعهد. وانطلاقاً من حرص جلالته واهتمامه بتراث وتاريخ وحضارة البحرين العريقة، أمر جلالته بإلحاق المركز مع ديوان جلالته آنذاك. وإبان الملكية الراشدة، وبموجب نص المادة الثالثة من الأمر الملكي السامي رقم (18) لسنة 2008، تم اعتماد المركز رافداً ومكوناً أساسياً وأحد فضاءات مركز عيسى الثقافي، حيث يسعى بأن يكون باعثا ومرجعا لمهنة وثقافة التوثيق والتأريخ، وبالتالي قِبلةً للمؤرخين وللباحثين وللمهتمين محلياً وعالمياً، وعلى هذا وذاك مساهماً فاعلا في تأصيل وترسيخ هوية مملكة البحرين العربية الإسلامية.

الأرشيف الوطني

يعتبر الأرشيف الوطني بمركز عيسى الثقافي إضافة تجسد مرحلة واعدة في إستراتيجية التطوير والارتقاء القائمة في بنية المركز ككل، فبناءً على الأمر الملكي السامي رقم 31 لسنة 2015 بتنظيم وإنشاء الأرشيف الوطني، تتلخص رسالته في تجميع وتنظيم وحفظ الوثائق الأرشيفية العامة والأهلية ورقمتها وتيسير وسائل مطالعاتها ومرجعياتها في اتخاذ القرارات الإدارية الأنسب، فضلاً عن المساهمة في آليات الارتقاء بالبحث العلمي وترسيخ قيم الانتماء والتفاني الوطني وخدمة المجتمع.

المكتبة الوطنية

تعد المكتبة الوطنية بالمركز جزءً فاعلاً في المنظومة الفكرية والمعرفية في مملكة البحرين، وإضافة نوعية لمسيرة النهضة الثقافية، وذلك نظراً لما تحتويه من مصادر متنوعة تتعدى الـ 107,000 مجلد حول مختلف حقول المعرفة، إلى جانب خدمات متطورة تلبي احتياجات طلبة العلم والباحثين .وتسعى المكتبة الوطنية نحو انجاز العديد من المهام التي تصب في تحقيق الرؤية والأهداف الإستراتيجية لمركز عيسى الثقافي، ولعل أبرزها التشجيع على القراءة والبحث والإطلاع وتقديم الخدمات المكتبية المتطورة، وإتاحة مصادر المعرفة المختلفة بكافة أشكالها (المطبوعة والمسموعة والمرئية) لجميع فئات المجتمع، كما تسعى نحو جمع وحفظ النتاج الفكري الوطني بمختلف أشكاله المطبوع وغير المطبوع.

مكتبة الأطفال

تقدم مكتبة الأطفال خدمات متميزة لمجتمعها من الأطفال وفق أعمارهم المختلفة ومستويات تعليمهم مثل: الإعارة على نوعيها الداخلية والخارجية للكتب الورقية والالكترونية، ورواية القصة، والعروض المسرحية والموسيقية والغنائية، والمسابقات الثقافية، والرسم، والأشغال اليدوية، والألعاب التربوية الهادفة، واستخدام الحواسيب ببرامجها الخاصة بالأطفال، وتضم كتب عربية وأجنبية متاحة للإعارة الخارجية، بالإضافة إلى الألعاب التربوية والبرامج التعليمية على الحاسوب للأطفال من سن 4 إلى 12 سنة ، كما تقدم برامج متميزة للأطفال بشكل متواصل .

المكتبة الإلكترونية

مواكبة مع متطلبات العصر، أخذ مركز عيسى الثقافي على عاتقه، وبناء على نص الأمر الملكي، إنشاء مكتبة إلكترونية كإحدى الفضاءات الثقافية للمركز، حيث تضم مجموعة من المواد المعرفية المقدمة بصيغة رقمية يمكن الوصول إليها عبر عدة وسائط أهمها الشبكات الحاسوبية وشبكة الإنترنت، وذلك بوصفها وسيلة متاحة وسهلة وسريعة للوصول إلى قواعد البيانات والمعلومات وما تحتويه من كتب والمحفوظات ومواد سمعية وبصرية.

مركز المؤتمرات

يعتبر مركز المؤتمرات في مركز عيسى الثقافي، من المراكز الراقية على المستوى العالمي. وقد شيد ليوفر مجموعة شاملة من الخدمات المتكاملة في مجال استضافة الفعاليات على يد فريق متمرس، ناهيك عن التصميم المعماري المذهل لفضاءاته الباهرة. ويحتوي مركز المؤتمرات على مجموعة من القاعات المجهزة بأحدث التقنيات؛ فقاعة المؤتمرات الكبرى، وهي أكبر قاعات المركز، مجهزة بتقنية الترجمة الفورية، بطاقة استيعابية تصل لأكثر من 1200 مقعد، وقاعة المحاضرات والندوات بـ 300 مقعد، بالإضافة إلى عدد من القاعات التي يمكن استخدامها في إقامة الاجتماعات وورش العمل والمؤتمرات الصحفية، فضلاً عن صالة الفنون التشكيلية وغيرها من الصالات الفخمة بالمركز. ويعد مركز المؤتمرات بمركز عيسى الثقافي إضافة فريدة في مجال صناعة المعارض والمؤتمرات في مملكة البحرين، مما جعله نقطة جذب عالمية.

الشؤون الثقافية والعلمية والفنية

تعنى الأنشطة والمشاريع ذات الصفة الثقافية والعلمية والفنية وتنفيذها من خلال البرامج والأنشطة والفعاليات على المستوى المحلي والعربي والعالمي. وتسعى الإدارة نحو التعريف والترويج لثقافة البحرين الوطنية وتعزيز مكانتها الإنسانية والحضارية، ودعم وتشجيع المواهب العلمية والإبداعية والأدبية، والعمل على رعايتها وتحفيز إنتاجيتها، وتنمية حوار الحضارات وتبادل التجارب بين الثقافات والتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والجهات الثقافية والعلمية في المجالات المشتركة.

مقر جائزة عيسى لخدمة الإنسانية

أسست جائزة عيسى لخدمة الإنسانية تكريماً لأمير البحرين الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، للاحتفاء بالأفراد والمنظمات التي عملت بجد من خلال مبادراتها والجهود الإنسانية لجعل العالم أكثر بهاءً، ولتشجيع هذه الأعمال الإنسانية لتكون أنموذج خير للأجيال القادمة. وتعتبر الجائزة إسهاماً من البحرين إلى العالم لتشجيع الأعمال الإنسانية، ويحتضن مركز عيسى الثقافي مكاتب الأمانة العامة للجائزة.

الشركاء ورعاة المؤتمر